مبادرات مجتمعية من شباب مصر

تحت رعاية السيدة انتصار السيسي حرم فخامة رئيس الجمهورية

تحت رعاية قرينة السيد الرئيس قوافل "بداية حلم" تجوب محافظات الجمهورية وتصل الي محافظتي جنوب سيناء والمنيا

تحت رعاية السيدة " إنتصار السيسي" قرينة فخامة رئيس الجمهورية تواصل وزارة الشباب والرياضة من خلال الادارة المركزية للبرامج الثقافية والتطوعية - الادارة العامة للجامعات الخميس 16سبتمبر ٢٠٢١ تنفيذ قوافل مسابقة "بداية حلم" بمركز شباب الساحل بجنوب سيناء و بمديرية الشباب والرياضة بالساحل بمحافظة المنيا .

وتضمنت الفعاليات تدريب بعنوان "المبادرات وريادة الاعمال المجتمعية" وكيفية التقديم للمسابقة، حيث بدأ التدريب بتعريف المبادرات وأهميتها للمجتمع وأنواعها ومراحلها من الفكرة وتكوين فريق العمل وحل المشاكل وخطة التنفيذ والتقييم والمتابعة وتطرقت المدربة لريادة الأعمال المجتمعية واهميتها واهم ما وسط تفاعل الشباب والفتيات وانتهت الندوة بأسئلة المشاركين.

وتُعد مسابقة بداية حلم أكبر مسابقة للافكار و اصحاب المبادرات علي مستوي الجمهورية بإجمالي جوائز مليون و ٣٧٠ الف جنيه مصري للشباب من 18-35 عام
شروط المسابقة أن يكون عدد افراد الفريق من 3 أفراد إلى 5 أفراد ، المرحلة العمرية من 18 سنة إلى 35 سنة واحد من أعضاء الفريق يلعب دور المدرب coach- mentor ومن الممكن أن يكون العمر أكبر من 35 سنة للاستشاره ، كل فريق يشارك فيه الإناث والذكر ، لا يسمح لصاحب المبادرة أو افراد فريق العمل الدخول أو التسجيل أكثر من مبادرة ، يشترط أن تكون المبادرة ذات عائد مجتمعي وترتبط بأحد اهداف رؤية مصر 2030 .

تنقسم مجالات المسابقة إلى مسارين رئيسيين أولهما دعم أفكار المبادرات الناشئة
بهدف التركيز على تمكين الشباب المصري للمشاركة في تقديم حلول للمشكلات المجتمعية المحيطة للحد منها وتدريب وتثقيف الشباب على اهمية العمل المجتمعي وتنمية مهاراتهم ، والثاني دعم المبادرات القائمة ذلك المسار يهدف إلى تسليط الضوء على المبادرات المجتمعية الموجودة بالفعل ودعمها للوصول لأكبر عدد من المستفيدين ومساعدتهم للانتشار والتغلب على المشكلات المجتمعية المحيطة بشكل فعال.

تهدف المسابقة إلى تحقيق أعلى نسبة مشاركة للشباب في البناء المجتمعي، و تحسين الصورة الذهنية المرتبطة بالعمل الوطني والمبادرات المجتمعية ، تدريب وتأهيل الشباب ورفع مستويات الكفاءة والإنتاجية، كما تهدف إلى ترسيخ المبادئ والأخلاقيات والسلوكيات الإيجابية من خلال ممارسة عملية، علاوة علي الربط الفعال ما بين المبادرات المتنوعة ورؤية 20-30 بما يعزز ثقة الشباب بالمنظومة الوطنية المتكاملة ، خلق نماذج إيجابية وترسيخ مبدأ الثواب المرتبط بالإجادة والإنتاجية